المحامي / منصور الفضلي محامي مرخص له بممارسة المحاماة أمام محكمة التمييز والمحكمة الدستورية بالكويت ويعمل بالمحاماة منذ عام 1966 . يتميز المحامي منصور الفضلي بالبراعة في إدارة وشرح القضايا الجنائية وله أسلوب حوار متميز وجذاب , ويتمتع بشخصية قادرة على الإقناع , وقد تمرس في القضايا الجزائية بداية من إجراءات التحقيق حتى آخر مراحل القضية مخلص ومتفاني في عمله إلى أبعد الحدود .

كلمة المحامي / منصور الفضلي :-

ما زالت الغالبية العظمى من الناس مرتبكين بشأن مدى قدرة المحامين على دعمهم في متطلباتهم القانونية . ولا يزال معظم الناس لا يعلمون أن دور المحامي لا يقتصر على التقاضي أو عرض القضية على المحكمة فقط ، وإنما يمتد عمل المحامين ليشمل أداء العديد من المهام الضرورية والهامة ، عند مجابهة مشاكل عملائهم .

في العديد من الحالات ، قد لا يتمكن الشخص الذي يسعى إلى الحصول على حقوقه القانونية من إيصال وجهة نظره بطريقة يسهل فهمها . في حين ، يعتمد المحامي دائماً على استراتيجية لكشف الحقائق وفقا لمبادئ قانونية سليمة .  وسيتناول المحامي القضية بطريقة منظمة تعتمد نهجاً علمياً وقانونياً .  وفي الاجتماعات الاولية دائماً يقدم المحامون المشورة للعميل ، وما إذا كان من مصلحة العميل أن يلجأ إلى المحكمة أو أن يسعى إلى حل بديل للمنازعات ، وما هي الحقوق الجوهرية التي تحكمها إذا انتقلت القضية إلى المحاكمة .  كما يوضح له أحكام القانون والمبدأ الأساسي الذي يمكن للمحكمة أن تستند إليها عند نظر النزاع . وعلاوة على ذلك، يقدم المحامون المشورة إلى موكليهم بشأن مزايا وعيوب واستراتيجيات الوساطة كحل بديل لتسوية المنازعات .  كما يمكن أن يعمل المحامين كوسطاء ، وأن يساعدوا في التوصل إلى اتفاق التسوية وتنفيذه من خلال المحكمة المختصة أو من خلال إدارة التنفيذ .

وعلى وجه الدقة، يتمثل دور المحامي في تنظيم قضية قانونية بتطبيق الأحكام ذات الصلة من القانون والنظريات بطريقة تصل إلى حل ودي ، مما يكفل حماية حقوق العملاء ، ومن ثم يمكن القول بأن وظيفة المحامي متعددة .